• طالب الماجستير: عمر حسن أحمد البشير

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

  • ندوة انسان العقل والفعل عند فتح الله كولن

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

  • محاضرة فضيلة الشيخ الدكتور/ حسن عبدالله الترابي بمعهد إسلام المعرفة

  • محاضرة لفضيلة الشيخ الدكتور/ حسن عبدالله الترابي بمعهد إسلام المعرفة

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

  • زيارة الوفد الماليزي (طلاب جامعة UTM بماليزيا)

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

  • المؤتمر العلمي السادس للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

كتب في قسم المعهد في وسائل الإعلام | تاريخ 14 سبتمبر 2013 | الكاتب

عميد (إمام) لوكالة سونا:تحولات كبيرة حققها مشروع إسلام المعرفة على مستوى الفكر الإسلامي

من أين أتت فكرة إسلامية المعرفة ؟ وما مدى نجاح تلك التجربة والى أين تسير ؟ وماذا عن التنسيق بين المعهد والمعاهد الأخرى المثيلة له خارج السودان؟ وطبيعة مشاركات المعهد الخارجية؟ كانت تلك بعض أسئلة الحوار الذي أجرته وكالة السودان للأنباء “سونا” مع الأخ عميد المعهد كما تطرقت الأسئلة إلى: علاقة معهد إسلام المعرفة بطلابه … وهل تنتهي العلاقة بالتخرج أم هناك تواصل؟ كما لم يغفل الحوار الحديث عن قيادات بالدولة درسوا في المعهد؟ ولا الاستراتيجية ربع القرنية المعهد(إمام)؟-على هامش منتدى إسلام المعرفة الأول- أجرى الحوار الاستاذ عثمان علي أبكر  ونحن نعيد نشره بموقع “إمام” لتعميم الفائدة وإثراء الحوار.

.. المزيد »

كتب في قسم أخبار وأحداث | تاريخ 08 سبتمبر 2013 | الكاتب

حلـقــة تـفـكـر : ركائز الإصلاح في فكر الأستاذ محمد فتح الله كولن

مواصلة لحلقات تفكر النقاشية أقام قسم البرامج بمعهد إسلام المعرفة (إمام) صباح يوم الخميس الموافق 5/9/2013م حلقة بعنوان : ركائز الإصلاح في فكر الأستاذ محمد فتح الله كولن قدمها الدكتور محمد حمد محمد أحمد متناولاً فكر الأستاذ والذي مثل التعليم جوهراً لمنهجه الإصلاحي ومحوراً لاهتمامة بالمجتمع موضحاً أن العالم الإسلامي لا ينهض من خلال مقومات مادية فقط بل من خلال تجديد الفكر الديني وتطوير الحياة الروحية .

            إبتدر النقاش الدكتور محمد بابكر العوض عميد معهد ( إمام ) وأثرى الحاضرون من الباحثين والضيوف الموضوع بنقاش مستفيض وحوار عميق.

كتب في قسم حلقات تفكٌر الأسبوعية | تاريخ 05 سبتمبر 2013 | الكاتب

حلـقــة تـفـكـر :دراسـة نـقـديـة لنظـرية آذان الأنـعام

قدم الدكتور قيس محمود حامد حلقة نقاش دار موضوعها حول” آذان الأنعام” للكاتبين السودانيين عماد و علاء بابكر الحسين و تناولت الدراسة الرؤية النظرية  والحجج التي ساقها الكاتبين للتدليل على دعم القرآن و تأكيده على صحة نظرية التطور لداروين معتمدا في ذلك على السياق القرآني بمراحله المختلفة ( السياق العام والسياق الخاص) وأدواته (من القرآئن الحالية و المعنوية )، ولم يتطرق الباحث لصحة أو كذب نظرية التطور كما وضعها داروين ، وإنما انصب كل جهده على نقد المنهج الذي تبناه الكاتبين ووضح عدم كفايته و عدم فاعليته في التعامل مع القرآن الكريم.

وقد وضح الباحث أن الكاتبن تبنيا منهج قاموسي يعتمد على أصول الكلمات لدعم نظريتهما، وهو عين المنهج الذي سبقهما إلية الدكتور محمد شحرور، موضحا في الوقت نفسه على أهمية اعتماد السياق كواحدة من أهم اأدوات التي تستعمل للكشف عن المعاني في القرآن الكريم و في غير القرآن فالمفردات ما هي إلا خدم للمعاني وأن المفردة في عزلتها تظل محايدة لحد كبير تتخذ المعنى المحدد من خلال السياق.وتوصل الباحث إلى أن النظرية (آذان الأنعام) تعاني من عيوب أهمها أنها فرضت على القرآن ولم تستخرج منه. وأنها تسلم بصحة قضايا دون حسم صحتها ، وأن فروض النظرية لم يتم اختبارها (نزول الأنعام من السماء ،نزول الجمرات من الشهب و النيازك، جنة آدم أبو البشر كانت في جبل عرفات) مع أن هذه الفرضيات كان من المتيسر للكاتبين اختبار صدقها ولكنهما لم يفعلاء وعلى الرغم من ذلك تم بناء النظرية اعتمادا على صحتها التي لم تحسم بعد. وعلى الرغم من تلك العيوب فقد أكدا الباحث على أن هناك جهدا مقدرا قد بذل في الكتاب وأن هذا الجهد يقع في خانة الإجتهاد وبالتالي فإن المحاولة يجب نقدها من خلال المعايير العلمية وليس من قبل القيم الإيمانية . وقد دار نقاش مستفيض حول الورقة من قبل الحضور حول النظرية و المداخل النقدية للباحث.

كتب في قسم أخبار وأحداث | تاريخ 10 يوليو 2013 | الكاتب

سؤال وجواب مع بروفيسور بريمة

 لأن الأسئلة ما زالت قائمة وملحة يحتاج كل منا أن يجد لها أجوبته الخاصة لأن ذلك يعين على بلورة الرؤية التي نحن أحوج ما نكون إليها بهذه الكلمات قدم بروفيسور بريمة رسالته التي وصلتنا حاملة نص الحوار الذي أجرته معه هيئة الاعمال الفكرية بالخرطوم عام 2010م ولقناعتنا في موقع معهد إسلام المعرفة بأهمبة ما جاء فيه نعيد نشره تعميماً للفائدة ومواصلة للتحاور حول ما يطرحه من رؤى وأفكار.

السؤال الأول: أحدثت ثورة التعليم العالي نقلة كمية ونوعية إلا أن المراقب يلاحظ نوعاً من تراجع فيما يتعلق بمسألة التأصيل، خاصة وأن آخر التقويمات لأداء التعليم العالي أثبتت أن محور التأصيل يمثل الحلقة الأضعف. ما هو تعليقكم؟ المشروع الإسلامي، في أي زمان ومكان، لكي يتحقق في الواقع، لابد أن يبدأ بالعلم  وينتهي بالعمل الصالح، وأي عمل لا يتأسس على العلم فليس من الإسلام في شيء، مصداقاً لقوله تعالى: (ولا تقف ما ليس لك به علم، إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا). والعلم المقصود هنا هو العلم التوحيدي، أي الذي يتوحد في ذاته، إنطلاقاً من مصدرية الوحي والكون(ال .. المزيد »